Nouroz Day, Blessings of the Nouroz Day

There are many traditions of Masomeen-asws highlighting and verifying the grand and elevated status of Nouroz Day, out of which few have been translated into English and presented below. The rest of the traditions are included in Appendix A with Arabic text, whereas some of the references, found in the Ahadith books are included in Appendix B. The discussion concerning the traditions against the Nouroz Day and traditions of Masomeen-asws on solar calendaring system has been included in Appendix C.

أَقُولُ رَوَى الشَّيْخُ أَحْمَدُ بْنُ فَهْدٍ فِي الْمُهَذَّبِ، وَ غَيْرُهُ فِي غَيْرِهِ بِأَسَانِيدِهِمْ عَنِ الْمُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: يَوْمُ النَّيْرُوزِ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي ظَفِرَ فِيهِ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع بِأَهْلِ النَّهْرَوَانِ وَ قَتَلَ ذَا الثُّدَيَّةِ.

I (Majlisi) am saying: ‘It is reported by the sheykh Ahmad Bin Fahad in (the book) ‘Muhzab’ and others in other chains from Al Moalla Bin Khuneys,

‘From Abu Abdullah-asws having said: ‘The day of Al-Neyrouz, it is the day which Amir Al-Momineen-asws won a victory against the people of Al-Nahrwan and killed ‘The one with a breast’’.[2]

أَقُولُ رَوَى الشَّيْخُ أَحْمَدُ بْنُ فَهْدٍ فِي الْمُهَذَّبِ وَ غَيْرُهُ بِأَسَانِيدِهِمْ عَنِ الْمُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: يَوْمُ النَّيْرُوزِ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي حَمَلَ فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ ص أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ع عَلَى مَنْكِبِهِ حَتَّى رَمَى أَصْنَامَ الْقُرَيْشِ مِنْ فَوْقِ بَيْتِ اللَّهِ الْحَرَامِ وَ هَشَمَهَا.

I (Majlisi) am saying, ‘It is reported by the sheykh Ahmad Bin Fahad in (the book) ‘Al Muhazzab’, and others by their chains from Al Moalla Bin Khuneys,

‘From Abu Abdullah-asws having said: ‘The day of Nerouz, it is the day in which Rasool-Allah-saww carried Amir Al-Momineen-asws upon his-saww shoulder until he-asws threw the idols of Qureysh from above the Sacred House of Allah-azwj and smashed them’’.[3]

وقد روى عن النبي انه قال لعلي سبعة عشر اسما فقال ابن عباس اخبرنا ما هي يا رسول الله ؟ فقال: اسمه عند العرب علي، وعند امه حيدرة، وفي التوراة اليا، وفي الانجيل بريا، وفي الزبور قريا، وعند الروم بظرسيا وعند الفرس نيروز، وعند العجم شميا، وعند الديلم فريقيا، وعند الكرور شيعيا، وعند الزبح حيم، وعند الحبشة تبير، وعند الترك حميرا، وعند الارمن كركر، وعند المؤمنين السحاب، وعند الكافرين الموت الاحمر، وعند المسلمين وعد، وعند المنافقين وعيد، وعندي طاهر مطهر، وهو جنب الله ونفس الله ويمين الله عزوجل قوله ويحذركم الله نفسه، وقوله بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء.

  • It is narrated from Ibne Abbas that Rasool Allah-asws asked Ibne Abbas: Shall I tell you Ali is known by 17 names? I replied; please inform us Prophet of Allah-saww.  Prophet-saww said: ‘His name in Arabs is Ali and his mother-asws calls him Haider-asws and in the Torah Alia, and in the Bible Baria, and in the Al-Zabor Qarria, and in Rom Bazrasia and in Persia Nouroz, the non-Arabs call him-asws Shmia, and in Africa Alyalam and Shia know him-asws as Al-Karwar and people of Northwest as Heem, people of Abyssinia Tabeer, Turks call him Humyara and Armanians Karkar and the momameen as AlSahaab and nonbelievers as AlMoat allahamr (red death), and Muslims Wad and the hypocrites as Wayeed and I-saww call him Tahir, Mutaher and Jaunb Allah and Nafs Allah and Yameen Allah is what Allah-azwj says: And Allah-azwj makes you cautious of (retribution from) Himself-azwj, and both His hands are spread out, He-azwj expends them as He-azwj pleases.[4]

مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ فِي الْمِصْبَاحِ عَنِ الْمُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ عَنِ الصَّادِقِ ع فِي يَوْمِ النَّيْرُوزِ قَالَ إِذَا كَانَ يَوْمُ النَّيْرُوزِ فَاغْتَسِلْ وَ الْبَسْ أَنْظَفَ ثِيَابِكَ الْحَدِيثَ

  • Mohammed bin AlHassan writes in ‘Almasbah’, he has learnt from Al-Moula bin Khanesse who asked Imam Jafar-e-Sadiq-asws about the day of Nouroz, Imam-asws replied: ‘On the Nouroz-day one should take bath and wear one’s cleanest garments’.[5]

مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ فِي الْمِصْبَاحِ عَنِ الْمُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ عَنْ مَوْلَانَا الصَّادِقِ ع فِي يَوْمِ النَّيْرُوزِ قَالَ إِذَا كَانَ يَوْمُ النَّيْرُوزِ فَاغْتَسِلْ وَ الْبَسْ أَنْظَفَ ثِيَابِكَ وَ تَطَيَّبْ بِأَطْيَبِ طِيبِكَ وَ تَكُونُ ذَلِكَ الْيَوْمَ صَائِماً فَإِذَا صَلَّيْتَ النَّوَافِلَ وَ الظُّهْرَ وَ الْعَصْرَ فَصَلِّ بَعْدَ ذَلِكَ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ تَقْرَأُفِي أَوَّلِ كُلِّ رَكْعَةٍ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ وَ عَشْرَ مَرَّاتٍ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَ فِي الثَّانِيَةِ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ وَ عَشْرَ مَرَّاتٍ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ وَ فِي الثَّالِثَةِ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ وَ عَشْرَ مَرَّاتٍ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَ فِي الرَّابِعَةِ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ وَ عَشْرَ مَرَّاتٍ الْمُعَوِّذَتَيْنِ وَ تَسْجُدُ بَعْدَ فَرَاغِكَ مِنَ الرَّكَعَاتِ سَجْدَةَ الشُّكْرِ وَ تَدْعُو فِيهَا يُغْفَرُ لَكَ ذُنُوبُ خَمْسِينَ سَنَةً

  • Mohammed bin A-Hassan writes in ‘Almasbah’, and reports on behalf of Al-Moula bin Khanesse who heard it from Imam Jafar-e-Sadiq-asws: On Nouroz day take a bath and wear your cleanest garments and apply the best perfume. Observe fast, after praying Zoher and Asar and Nawafeel. Pray four rak’ah (two-rak’ah by two-rak’ah), In all first Rakath recite the Al-Hamd followed by ten (10) times sura Qader, and in the second Al-Hamd with Ten (10) times Ya-iuhul Kaferoon, and in the third Al-Hamd and ten (10) times sura Tauheed. And in the fourth the Al-Hamd followed by reciting 10 times both ‘Al-Mu`azateen’[6] and after your completion of the rak’ah. You make your wishes in the prostration of thanksgiving ‘Sajjadah-e-Sukr’, upon doing so your fifty years sins will be forgiven.[7]

  أَحْمَدُ بْنُ فَهْدٍ فِي كِتَابِ الْمُهَذَّبِ قَالَ حَدَّثَنِي السَّيِّدُ الْعَلَّامَةُ بَهَاءُ الدِّينِ عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ بِإِسْنَادِهِ إِلَى الْمُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ عَنِ الصَّادِقِ ع أَنَّ يَوْمَ النَّيْرُوزِ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي أَخَذَ فِيهِ النَّبِيُّ ص لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع الْعَهْدَ بِغَدِيرِ خُمٍّ فَأَقَرُّوا لَهُ بِالْوَلَايَةِ فَطُوبَى لِمَنْ ثَبَتَ عَلَيْهَا وَ الْوَيْلُ لِمَنْ نَكَثَهَا وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي وَجَّهَ فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ ص عَلِيّاً إِلَى وَادِي الْجِنِّ وَ أَخَذَ عَلَيْهِمُ الْعُهُودَ وَ الْمَوَاثِيقَ وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي ظَفِرَ فِيهِ بِأَهْلِ النَّهْرَوَانِ وَ قَتَلَ ذِي الثَّدْيَةِ وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي فِيهِ يَظْهَرُ قَائِمُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ وَ وُلَاةَ الْأَمْرِ وَ يُظْفِرُهُ اللَّهُ بِالدَّجَّالِ فَيَصْلِبُهُ عَلَى كُنَاسَةِ الْكُوفَةِ وَ مَا مِنْ يَوْمِ نَيْرُوزٍ إِلَّا وَ نَحْنُ نَتَوَقَّعُ فِيهِ الْفَرَجَ لِأَنَّهُ مِنْ أَيَّامِنَا حَفِظَهُ الْفُرْسُ وَ ضَيَّعْتُمُوهُ ثُمَّ إِنَّ نَبِيّاً مِنْ أَنْبِيَاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ سَأَلَ رَبَّهُ أَنْ يُحْيِيَ الْقَوْمَ الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَأَمَاتَهُمُ اللَّهُ فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ أَنْ صُبَّ عَلَيْهِمُ الْمَاءَ فِي مَضَاجِعِهِمْ فَصَبَّ عَلَيْهِمُ الْمَاءَ فِي هَذَا الْيَوْمِ فَعَاشُوا وَ هُمْ ثَلَاثُونَ أَلْفاً فَصَارَ صَبُّ الْمَاءِ فِي يَوْمِ النَّيْرُوزِ سُنَّةً مَاضِيَةً لَا يَعْرِفُ سَبَبَهَا إِلَّا الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ وَ هُوَ أَوَّلُ يَوْمٍ مِنْ سَنَةِ الْفُرْسِ قَالَ الْمُعَلَّى وَ أَمْلَى عَلَيَّ ذَلِكَ فَكَتَبْتُ مِنْ إِمْلَائِهِ

Ahmed bin Fahad writes a tradition in the book ‘Almuhazab’ that Abdul Hamed narrates from Al-Muala bin Khanes who heard it from Imam Al-Sadiq-asws: ‘Today is the day of Nouroz, it was the same day on which Rasool Allah-saww, at the place of ‘Ghdeer-e-Khum’ took oath of allegiance from people for the Wilayat[8] of Amirul Momaneen-asws. And people did submit to Mola Ali-asws’s Wilayat while recognising the Divine appointment. Thus, (today) blessing is for all those who honoured their oath of allegiance and woe is onto those who have violated it. Today, is the day when Rasool Allah-saww had sent Amirul Momaneen-asws to the valley of ‘Janis’ and (after defeating them) took from them the charters and pledge and today (is also the day) when the fight against the people of ‘Nahrawan’ was won after killing them (Janis) in large numbers and Al-Thani[9] was also killed today. And it is the day when ‘Our Al-Qaim-ajfj’ will appear together with his-ajfj supporters and relief (after a very long time) will only come through him-ajfj.  And today Allah-azwj will give victory to our ‘Al-Qaim-ajfj) against ‘Dajjal’ who will be executed at the door of city of Kufa[10].  And there is not a single day of Nouroz on which we do not expect relaxation and blessings, this day is remembered by the people of Persia but the inhabitants of Arab have abandoned it’. Then Imam-asws described an account of a Prophet-as who was sent to the Children of Israel, the Prophet-as prayed to his Lord-azwj to resurrect those people who had ran away from their houses out of fear of being killed by ‘plague’, they were thousands in number. Allah-azwj inspired the Prophet-as to recite ‘اللَّهُ فَأَوْحَى اللَّهُ’ on them in their beds and sprinkle over them some water, it was the ‘day of Nouroz’ when water was poured on them and they came back to life.  They were thirty thousand in number. This is the reason behind the tradition of sprinkling water on the day of Nouroz, no one knows about it but those-asws who are perfect in knowledge (الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ ). This also happens to be the first day of the year for the Persians. Al-Muala says Imam-asws dictated me this tradition and I wrote it down.[11]

وَ عَنِ الْمُعَلَّى أَيْضاً قَالَ دَخَلْتُ عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع فِي صَبِيحَةِ يَوْمِ النَّيْرُوزِ فَقَالَ يَا مُعَلَّى أَ تَعْرِفُ هَذَا الْيَوْمَ قُلْتُ لَا وَ لَكِنَّهُ يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ الْعَجَمُ وَ تَتَبَارَكُ فِيهِ قَالَ كَلَّا وَ الْبَيْتِ الْعَتِيقِ الَّذِي بِبَطْنِ مَكَّةَ مَا هَذَا الْيَوْمُ إِلَّا لِأَمْرٍ قَدِيمٍ أُفَسِّرُهُ لَكَ حَتَّى تَعْلَمَهُ قُلْتُ تَعَلُّمِي هَذَا مِنْ عِنْدِكَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ تَعِيشَ أَتْرَابِي وَ يُهْلِكَ اللَّهُ أَعْدَاءَكُمْ قَالَ يَا مُعَلَّى يَوْمُ النَّيْرُوزِ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي أَخَذَ اللَّهُ فِيهِ مِيثَاقَ الْعِبَادِ أَنْ يَعْبُدُوهُ وَ لَا يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَ أَنْ يَدِينُوا لِرُسُلِهِ وَ حُجَجِهِ وَ أَوْلِيَائِهِ وَ هُوَ أَوَّلُ يَوْمٍ طَلَعَتْ فِيهِ الشَّمْسُ وَ هَبَّتْ فِيهِ الرِّيَاحُ اللَّوَاقِحُ وَ خُلِقَتْ فِيهِ زَهْرَةُ الْأَرْضِ وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي اسْتَوَتْ فِيهِ سَفِينَةُ نُوحٍ عَلَى الْجُودِيِّ وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي أَحْيَا اللَّهُ فِيهِ الْقَوْمَ الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْياهُمْ وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي كَسَرَ فِيهِ إِبْرَاهِيمُ أَصْنَامَ قَوْمِهِ وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي حَمَلَ فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ ص عَلِيّاً ع عَلَى مَنْكِبَيْهِ حَتَّى رَمَى أَصْنَامَ قُرَيْشٍ مِنْ فَوْقِ الْبَيْتِ الْحَرَامِ وَ هَشَّمَهَا الْخَبَرَ بِطُولِهِ

Al-Muala says, once I visited Imam Al-Sadiq-asws early morning on the day of Nouroz. Imam-asws asked me. O Muala! do you know the significance of today? I replied, not really, except the fact that non-Arabs respect this day and consider it blissful. Imam-asws replied: By the ancient House of Lord, which is in Mecca, this day is not sacred on its own but because of this day’s relevance to ‘Amr Allah’ which took place many years ago. I will explain it to you so that you recognise its significance. I replied, this will be more pleasing for me as compared with if all my friends and loved ones are resurrected, may Allah-azwj destroy and eradicate all your-asws enemies. Imam-asws said: Muala! Nouroz is that day on which Allah-azwj took oath and pact from all His-azwj slaves that they will only worship Him-azwj, without inclusion of their own, and to submit to His Prophets-as and Divine Guides-aswsj. And this is the first day when Sun shone on the earth and fruit bearing winds stared flowing and brought grace and elegance to earth. This is the day on which Arc of Prophet Noah-as became stable on the mountain of ‘Joathy’. It is the same day when thousand of people got killed when they left their houses out of fear of death. Allah-azwj, after killing them brought them back to life. It is the same day when Prophet Ibrahim-as demolished the idols of his nation. And it is the same day when Prophet Mohammed-saww lifted Amirul Momaneen-asws on his shoulders so that Ali-asws would bring down the idols of Qurash from the House of Lord-azwj, which were then brought down (by Ali-asws) and torn into pieces.[12] The Local Time of NourozIt is the time when the Sun enters into the Aries after completing it in a year’s time, further details on its occurrence and time can be found from astronomical data, e.g. http://www.qppstudio.net/freeware/qpp_astro_freeware.htmhttp://en.wikipedia.org/wiki/Zodiac_signhttp://en.wikipedia.org/wiki/Sun_sign_astrology

Appendix A: Arabic Text of Additional Traditions on Nouroz-Day

24-  بَابُ اسْتِحْبَابِ صَوْمِ يَوْمِ النَّيْرُوزِ وَ الْغُسْلِ فِيهِ وَ لُبْسِ أَنْظَفِ الثِّيَابِ وَ الطِّيبِ  13868-  مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ فِي الْمِصْبَاحِ عَنِ الْمُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ عَنِ الصَّادِقِ ع فِي يَوْمِ النَّيْرُوزِ قَالَ إِذَا كَانَ يَوْمُ النَّيْرُوزِ فَاغْتَسِلْ وَ الْبَسْ أَنْظَفَ ثِيَابِكَ وَ تَطَيَّبْ بِأَطْيَبِ طِيبِكَ وَ تَكُونُ ذَلِكَ الْيَوْمَ صَائِماً الْحَدِيثَ   مستدرك‏الوسائل ج : 6 ص : 40352-  بَابُ اسْتِحْبَابِ صَلَاةِ يَوْمِ النَّيْرُوزِ وَ الْغُسْلِ فِيهِ وَ الصَّوْمِ وَ لُبْسِ أَنْظَفِ الثِّيَابِ وَ الطِّيبِ وَ تَعْظِيمِهِ وَ صَبِّ الْمَاءِ فِيهِ  1  -6972-  الْبِحَارُ، رَأَيْتُ فِي بَعْضِ الْكُتُبِ الْمُعْتَبَرَةِ رَوَى فَضْلُ اللَّهِ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْعَبَّاسِ الدُّورْيَسْتِيِّ عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ جَعْفَرِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ عَلِيٍّ الْمُونِسِيِّ الْقُمِّيِّ عَنْ عَلِيِّ بْنِ بِلَالٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ عَنْ حَبِيبٍ الْخَيْرِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ الصَّائِغِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ع يَوْمَ النَّيْرُوزِ فَقَالَ أَ تَعْرِفُ هَذَا الْيَوْمَ قُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ هَذَا يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ الْعَجَمُ وَ تَتَهَادَى فِيهِ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقُ ع وَ الْبَيْتِ الْعَتِيقِ الَّذِي بِمَكَّةَ مَا هَذَا إِلَّا لِأَمْرٍ قَدِيمٍ أُفَسِّرُهُ لَكَ حَتَّى تَفْهَمَهُ قُلْتُ يَا سَيِّدِي إِنْ عُلِمَ هَذَا مِنْ عِنْدِكَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ يَعِيشَ أَمْوَاتِي وَ تَمُوتَ أَعْدَائِي فَقَالَ يَا مُعَلَّى إِنَّ يَوْمَ النَّيْرُوزِ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي أَخَذَ اللَّهُ فِيهِ مَوَاثِيقَ الْعِبَادِ أَنْ يَعْبُدُوهُ وَ لَا يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَ أَنْ يُؤْمِنُوا بِرُسُلِهِ وَ حُجَجِهِ وَ أَنْ يُؤْمِنُوا بِالْأَئِمَّةِ ع وَ هُوَ أَوَّلُ يَوْمٍ طَلَعَتْ فِيهِ الشَّمْسُ وَ هَبَّتْ فِيهِ الرِّيَاحُ وَ خُلِقَتْ فِيهِ زَهْرَةُ الْأَرْضِ وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي اسْتَوَتْ فِيهِ سَفِينَةُ نُوحٍ عَلَى الْجُودِيِّ وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي حَمَلَ فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ  مستدرك‏الوسائل ج : 8 ص : 158أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ عَنْ حَبِيبِ بْنِ الْخَيْرِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ الصَّائِغِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى الصَّادِقِ ع يَوْمَ النَّيْرُوزِ فَقَالَ أَ تَعْرِفُ هَذَا الْيَوْمَ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ هَذَا يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ الْعَجَمُ وَ تَتَهَادَى فِيهِ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع وَ الْبَيْتِ الْعَتِيقِ الَّذِي بِمَكَّةَ مَا هَذَا إِلَّا لِأَمْرٍ قَدِيمٍ أُفَسِّرُهُ لَكَ حَتَّى تَفْهَمَهُ قُلْتُ يَا سَيِّدِي إِنْ عُلِمَ هَذَا مِنْ عِنْدِكَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ يَعِيشَ أَمْوَاتِي وَ تَمُوتَ أَعْدَائِي فَقَالَ يَا مُعَلَّى إِنَّ يَوْمَ النَّيْرُوزِ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي أَخَذَ اللَّهُ فِيهِ مَوَاثِيقَ الْعِبَادِ أَنْ يَعْبُدُوهُ وَ لَا يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً إِلَى أَنْ قَالَ وَ هُوَ أَوَّلُ يَوْمٍ مِنْ سَنَةِ الْفُرْسِ قَالَ فَقُلْتُ يَا سَيِّدِي أَ لَا تُعَرِّفُنِي جُعِلْتُ فِدَاكَ أَسْمَاءَ الْأَيَّامِ بِالْفَارْسِيَّةِ فَقَالَ ع يَا مُعَلَّى هِيَ أَيَّامٌ قَدِيمَةٌ مِنَ الشُّهُورِ الْقَدِيمَةِ كُلُّ شَهْرٍ ثَلَاثُونَ يَوْماً لَا زِيَادَةَ فِيهِ وَ لَا نُقْصَانَ فَأَوَّلُ يَوْمٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ هُرْمُرْزَ رُوزُ اسْمٌ مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فِيهِ آدَمَ تَقُولُ الْفُرْسُ إِنَّهُ يَوْمٌ جَيِّدٌ صَالِحٌ لِلشُّرْبِ وَ لِلْفَرَحِ وَ يَقُولُ الصَّادِقُ ع إِنَّهُ يَوْمٌ سَعِيدٌ مُبَارَكٌ يَوْمُ سُرُورٍ فَكَلِّمُوا فِيهِ الْأُمَرَاءَ وَ الْكُبَرَاءَ وَ اطْلُبُوا فِيهِ الْحَوَائِجَ فَإِنَّهَا تَنْجَحُ بِإِذْنِ اللَّهِ تَعَالَى وَ مَنْ وُلْدِ فِيهِ يَكُونُ مُبَارَكاً وَ ادْخُلُوا فِيهِ عَلَى السُّلْطَانِ وَ اشْتَرُوا فِيهِ وَ بِيعُوا وَ ازْرَعُوا وَ اغْرِسُوا وَ ابْنُوا وَ سَافِرُوا فَإِنَّهُ يَوْمٌ مُخْتَارٌ يَصْلُحُ لِجَمِيعِ الْأُمُورِ وَ لِلتَّزْوِيجِ وَ مَنْ مَرِضَ فِيهِ يَبْرَأُ سَرِيعاً وَ مَنْ  مستدرك‏الوسائل ج : 10 ص : 12236386-  3  -12237-  ابْنُ شَهْرَآشُوبَ فِي الْمَنَاقِبِ، حُكِيَ أَنَّ الْمَنْصُورَ تَقَدَّمَ إِلَى مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ ع بِالْجُلُوسِ لِلتَّهْنِئَةِ فِي يَوْمِ النَّيْرُوزِ وَ قَبْضِ مَا يُحْمَلُ إِلَيْهِ فَقَالَ ع إِنِّي قَدْ فَتَّشْتُ الْأَخْبَارَ عَنْ جَدِّي رَسُولِ اللَّهِ ص فَلَمْ أَجِدْ لِهَذَا الْعِيدِ خَبَراً وَ أَنَّهُ سُنَّةٌ لِلْفُرْسِ وَ مَحَاهَا الْإِسْلَامُ وَ مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ نُحْيِيَ مَا مَحَاهُ

  أقول روى الشيخ أحمد بن فهد في المهذب و غيره بإسنادهم عن المعلى بن خنيس عن أبي عبد الله ع قال قال لي يا معلى يوم النيروز هو اليوم الذي أخذ الله ميثاق العباد أن يعبدوه و لا يشركوا به شيئا و أن يدينوا برسله و حججه و أوليائه ع الخبر   80-  أقول، روى الشيخ أحمد بن فهد في المهذب و غيره بأسانيدهم إلى المعلى بن خنيس عن الصادق ع أنه قال يوم النيروز هو اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح ع على الجودي الخبر  35-  أقول روى الشيخ أحمد بن فهد في المهذب و غيره بأسانيدهم عن المعلى بن خنيس عن أبي عبد الله ع قال يوم النيروز هو اليوم الذي كسر فيه إبراهيم ع أصنام قومه   بحارالأنوار ج : 13 ص : 148 و قال كعب كانوا اثني عشر ألفا و قال السدي كانوا بضعا و ثلاثين ألفا و قال عكرمة سبعين ألفا و قال محمد بن المنكدر ثمانين ألفا فاختار منهم سبعة آلاف ليس منهم إلا ساحر ماهر ثم اختار منهم سبعمائة ثم اختار من أولئك السبعمائة سبعين من كبرائهم و علمائهم قال مقاتل و كان رئيس السحرة أخوين بأقصى مدائن مصر فلما جاءهما رسول فرعون قالا لأمهما دلينا على قبر أبينا فدلتهما عليه فأتياه فصاحا باسمه فأجابهما فقالا إن الملك وجه إلينا أن نقدم عليه لأنه أتاه رجلان ليس معهما رجال و لا سلاح و لهما عز و منعة و قد ضاق الملك ذرعا من عزهما و معهما عصا إذا ألقياها لا يقوم لهما شي‏ء تبلع الحديد و الخشب و الحجر فأجابهما أبوهما انظرا إذا هما ناما فإن قدرتما أن تسلا العصا فسلاها فإن الساحر لا يعمل سحره و هو نائم و إن عملت العصا و هما نائمان فذلك أمر رب العالمين و لا طاقة لكما بهما و لا للملك و لا لجميع أهل الدنيا فأتياهما في خفية و هما نائمان ليأخذا العصا فقصدتهما العصا. قالوا ثم واعدوه يوم الزينة و كان يوم سوق لهم عن سعيد بن جبير و قال ابن عباس كان يوم عاشوراء و وافق ذلك يوم السبت في أول يوم من السنة و هو يوم النيروز و كان يوم عيد لهم يجتمع إليه الناس من الآفاق قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم و كان اجتماعهم للميقات بالإسكندرية و يقال بلغ ذنب الحية من وراء البحيرة يومئذ قالوا ثم قال السحرة لفرعون أَ إِنَّ لَنا لَأَجْراً إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغالِبِينَ قال فرعون وَ إِنَّكُمْ إِذاً لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ عندي في المنزلة فلما اجتمع الناس جاء موسى و هو متكئ على عصاه و معه أخوه هارون حتى أتى الجمع و فرعون في مجلسه مع أشراف قومه فقال موسى ع للسحرة حين جاءهم وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذابٍ وَ قَدْ خابَ مَنِ افْتَرى فتناجى السحرة بينهم و قال بعضهم لبعض ما هذا بقول ساحر فذلك قوله تعالى فَتَنازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَ أَسَرُّوا النَّجْوى فقالت السحرة  7-  أقول روى الشيخ أحمد بن فهد في المهذب و غيره بأسانيدهم عن المعلى بن خنيس عن أبي عبد الله ع قال يوم النيروز هو اليوم الذي أحيا الله فيه القوم الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْياهُمْ و ذلك أن نبيا من الأنبياء سأل ربه أن يحيي القوم الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فأماتهم الله فأوحى إليه أن صب عليهم الماء في مضاجعهم فصب عليهم الماء في هذا اليوم فعاشوا و هم ثلاثون ألفا فصار صب الماء في يوم النيروز سنة ماضية لا يعرف سببها إلا الراسخون في العلم   بحارالأنوار ج : 13 ص : 148 و قال كعب كانوا اثني عشر ألفا و قال السدي كانوا بضعا و ثلاثين ألفا و قال عكرمة سبعين ألفا و قال محمد بن المنكدر ثمانين ألفا فاختار منهم سبعة آلاف ليس منهم إلا ساحر ماهر ثم اختار منهم سبعمائة ثم اختار من أولئك السبعمائة سبعين من كبرائهم و علمائهم قال مقاتل و كان رئيس السحرة أخوين بأقصى مدائن مصر فلما جاءهما رسول فرعون قالا لأمهما دلينا على قبر أبينا فدلتهما عليه فأتياه فصاحا باسمه فأجابهما فقالا إن الملك وجه إلينا أن نقدم عليه لأنه أتاه رجلان ليس معهما رجال و لا سلاح و لهما عز و منعة و قد ضاق الملك ذرعا من عزهما و معهما عصا إذا ألقياها لا يقوم لهما شي‏ء تبلع الحديد و الخشب و الحجر فأجابهما أبوهما انظرا إذا هما ناما فإن قدرتما أن تسلا العصا فسلاها فإن الساحر لا يعمل سحره و هو نائم و إن عملت العصا و هما نائمان فذلك أمر رب العالمين و لا طاقة لكما بهما و لا للملك و لا لجميع أهل الدنيا فأتياهما في خفية و هما نائمان ليأخذا العصا فقصدتهما العصا. قالوا ثم واعدوه يوم الزينة و كان يوم سوق لهم عن سعيد بن جبير و قال ابن عباس كان يوم عاشوراء و وافق ذلك يوم السبت في أول يوم من السنة و هو يوم النيروز و كان يوم عيد لهم يجتمع إليه الناس من الآفاق قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم و كان اجتماعهم للميقات بالإسكندرية و يقال بلغ ذنب الحية من وراء البحيرة يومئذ قالوا ثم قال السحرة لفرعون أَ إِنَّ لَنا لَأَجْراً إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغالِبِينَ قال فرعون وَ إِنَّكُمْ إِذاً لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ عندي في المنزلة فلما اجتمع الناس جاء موسى و هو متكئ على عصاه و معه أخوه هارون حتى أتى الجمع و فرعون في مجلسه مع أشراف قومه فقال موسى ع للسحرة حين جاءهم وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذابٍ وَ قَدْ خابَ مَنِ افْتَرى فتناجى السحرة بينهم و قال بعضهم لبعض ما هذا بقول ساحر فذلك قوله تعالى فَتَنازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَ أَسَرُّوا النَّجْوى فقالت السحرة  7-  أقول روى الشيخ أحمد بن فهد في المهذب و غيره بأسانيدهم عن المعلى بن خنيس عن أبي عبد الله ع قال يوم النيروز هو اليوم الذي أحيا الله فيه القوم الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْياهُمْ و ذلك أن نبيا من الأنبياء سأل ربه أن يحيي القوم الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فأماتهم الله فأوحى إليه أن صب عليهم الماء في مضاجعهم فصب عليهم الماء في هذا اليوم فعاشوا و هم ثلاثون ألفا فصار صب الماء في يوم النيروز سنة ماضية لا يعرف سببها إلا الراسخون في العلم  أقول سيأتي في باب عمل النيروز عن المعلى بن خنيس عن أبي عبد الله ع أن يوم النيروز هو اليوم الذي وجه رسول الله ص عليا ع إلى وادي الجن فأخذ عليهم العهود و المواثيق  و سيأتي أكثر أخبار هذا الباب في باب استيلاء أمير المؤمنين صلوات الله عليه على الجن و الشياطين   بحارالأنوار ج : 18 ص : 214 أقول سيأتي في باب عمل النيروز عن المعلى بن خنيس عن أبي عبد الله ع أن يوم النيروز هو اليوم الذي هبط فيه جبرئيل ع على النبي ص و قد مضى بعض أخبار الباب في أبواب المعجزات   46-  و روى السيد بن طاوس في كتاب سعد السعود، من كتاب تفسير محمد بن العباس بن مروان عن حسين بن الحكم الخيبري عن محمد بن جرير عن زكريا بن يحيى عن عفان بن سلمان قال و حدثنا محمد بن أحمد الكاتب عن جده عن عفان و حدثنا عبد العزيز بن يحيى عن موسى بن زكريا عن الواحد بن غياث قالا حدثنا أبو عوانة عن عثمان بن المغيرة عن أبي صادق عن أبي ربيعة بن ناجد أن رجلا قال لعلي ع يا أمير المؤمنين لم ورثت ابن عمك دون عمك قالها ثلاث مرات حتى اشرأب الناس و نشروا آذانهم ثم قال جمع رسول الله ص أو دعا رسول الله ص بني عبد المطلب كلهم يأكل الجذعة و يشرب الفرق قال فصنع لهم مدا من طعام فأكلوا حتى شبعوا قال و بقي الطعام كما هو كأنه لم يمس و لم يشرب فقال يا بني عبد المطلب إني بعثت إليكم بخاصة و إلى الناس بعامة و قد رأيتم من هذه الآية ما رأيتم فأيكم يبايعني على أن يكون أخي و صاحبي و وارثي فلم يقم إليه أحد قال فقمت و كنت أصغر القوم سنا فقال اجلس قال ثم قال ثلاث مرات كل ذلك أقوم إليه فيقول لي اجلس حتى كانت الثالثة ضرب يده على يدي فقال فلذلك ورثت ابن عمي دون عمي

171-  أقول روى الشيخ أحمد بن فهد في كتاب المهذب و غيره في غيره بأسانيدهم عن المعلى بن خنيس عن أبي عبد الله ع قال يوم النيروز هو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا أهل البيت و ولاة الأمر و يظفره الله تعالى بالدجال فيصلبه على كناسة الكوفة  84-  أقول روى الشيخ أحمد بن فهد في المهذب و غيره في غيره بأسانيدهم عن المعلى بن خنيس عن أبي عبد الله ع قال يوم النيروز هو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا أهل البيت و ولاة الأمر و يظفره الله تعالى بالدجال فيصلبه على كناسة الكوفة و ما من يوم نيروز إلا و نحن نتوقع فيه الفرج لأنه من أيامنا حفظته الفرس و ضيعتموه باب 22-  يوم النيروز و تعيينه و سعادة أيام شهور الفرس و الروم و نحوستها و بعض النوادر 1-  أقول رأيت في بعض الكتب المعتبرة روى فضل الله بن علي بن عبيد الله بن محمد بن عبد الله بن محمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسين بن علي بن محمد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب تولاه الله في الدارين بالحسنى عن أبي عبد الله جعفر بن محمد بن أحمد بن العباس الدوريستي عن أبي محمد جعفر بن  بحارالأنوار ج : 56 ص : 100الذي ولد فيه إسماعيل بن إبراهيم صلوات الله عليهما و على ذريتهما و على آلهما يصلح لكل شي‏ء و لكل حاجة من شراء و بيع و زرع و غرس و تزويج و بناء و من مرض فيه يبرأ سريعا إن شاء الله و قال أمير المؤمنين ع من ولد فيه يكون حكيما حليما صادقا مباركا مرتفعا أمره و يعلو شأنه و يكون صادق اللسان صاحب وفاء و من أبق له فيه آبق وجده و من ضلت له فيه ضالة وجدها إن شاء الله تعالى  2-  المناقب، حكي أن المنصور تقدم إلى موسى بن جعفر ع بالجلوس للتهنئة في يوم النيروز و قبض ما يحمل إليه فقال إني قد فتشت الأخبار عن جدي رسول الله ص فلم أجد لهذا العيد خبرا و إنه سنة الفرس و محاها الإسلام و معاذ الله أن نحيا ما محاها الإسلام فقال المنصور إنما نفعل هذا سياسة للجند فسألتك بالله العظيم إلا جلست فجلس إلى آخر ما أوردته في أبواب تاريخه عليه السلام  بيان هذا الخبر مخالف لأخبار المعلى و يدل على عدم اعتبار النيروز شرعا  بحارالأنوار ج : 56 ص : 101و أخبار المعلى أقوى سندا و أشهر بين الأصحاب و يمكن حمل هذا على التقية لاشتمال خبر المعلى على ما يتقى فيه و لذا يتقى في إظهار التبرك به في تلك الأزمنة في بلاد المخالفين أو على أن اليوم الذي كانوا يعظمونه غير النيروز المراد في خبر المعلى كما سيأتي ذكر الاختلاف فيه  3-  المتهجد، روى المعلى بن الخنيس عن مولانا الصادق ع في يوم النيروز قال إذا كان يوم النيروز فاغتسل و البس أنظف ثيابك و تطيب بأطيب طيبك و تكون ذلك اليوم صائما الخبر  4-  و أقول وجدت في بعض كتب المنجمين مرويا عن مولانا الصادق ع في أيام شهور الفرس الأول هرمز و هو اسم الله تعالى و فيه خلق آدم و حواء جيد للتجارة و صحبة الملوك و الصيد و البناء و اللبس و لا يصلح الحمام و الفصد و القرض و الحرب و المناظرة الثاني بهمن يوم مبارك يصلح لأكثر الأمور كالشركة و التجارة و السفر و النكاح و التحويل و الزراعة و قطع الجديد و لبسه و لا يصلح للفصد و الحجامة و الحمام و الثالث أرديبهشت اسم ملك موكل بالشفاء و فيه أخرج آدم و حواء من الجنة فاتق فيه لكنه يصلح للصيد و شراء الدواب و من سافر فيه ذهب ماله و قطع و الرابع شهريور يوم جيد ولد فيه هابيل يصلح للعمارة و البناء و الصلح و النكاح و التجارة و الصيد و لا يصلح للسفر و النقل و التحويل و الحلق و الخامس إسفندارمذ يوم نحس فيه قتل قابيل هابيل اتق فيه إلا من العمارة و شرب الدواء و حلق الشعر و احذر الأسواء و المناظرة  بحارالأنوار ج : 56 ص : 115 و سموها كبيسة و سموا أيام الشهر الزائد بأسماء أيام سائر الشهور و على ذلك كانوا يعملون إلى أن زال ملكهم و باد دينهم و أهملت الأرباع بعدهم و لم يكبس بها السنون حتى يعود إلى حالها الأولى و لا يتأخر عن الأوقات المحمودة كثير تأخر من أجل أن ذلك أمر كان يتولاه ملوكهم بمحضر الحساب و أصحاب الكتاب و ناقلي الأخبار و الرواة و مجمع الهرابذة و القضاة و اتفاق منهم جميعا على صحة الحساب بعد استحضار من بالآفاق من المذكورين إلى دار الملك و مشاورتهم حتى يتفقوا و اتفاق الأموال الجمة حتى قال المقل في التقدير إنه كان ينفق ألف ألف دينار و كان يتخذ ذلك اليوم أعظم الأعياد قدرا و أشهرها حالا و أمرا و يسمى عيد الكبيسة و يترك الملوك لرعيته خراجها. و الذي كان يحول بينهم و بين إلحاق ربع يوم في كل أربع سنين يوما واحدا بأحد الشهور أو الخمسة قولهم إن الكبس يقع على الشهور لا على الأعوام لكراهتهم الزيادة في عدتها و امتناع ذلك في الزمزمة لما وجب في الدين من ذكر اليوم الذي يزمزم فيه ليصح إذا زيد في عدد الأيام يوم زائد و كانت الأكاسرة رسمت لكل يوم نوعا من الرياحين و الزهر يوضع بين يديه و لونا من الشراب على رسم منتظم لا يخالفونه في الترتيب و السبب في وضعهم هذه الأيام الخمسة اللواحق في آخر آبان ماه ما بينه و بين آذر ماه أن الفرس زعموا أن مبدأ سنتهم من لدن خلق الإنسان الأول و أن ذلك كان روزهرمز و ماه فروردين و الشمس في نقطة الاعتدال الربيعي متوسطة السماء و ذلك أول الألف السابع من ألوف سني العالم عندهم و بمثله قال أصحاب الأحكام من المنجمين إن السرطان طالع العالم و ذلك أن الشمس في أول أدوار السند هند هي في أول الحمل على منتصف نهايتي العمارة و إذا كانت كذلك كان الطالع السرطان و هو لابتداء الدور و النشوء عندهم كما قلنا. و قد قيل إنه سمي بذلك لأنه أقرب البروج رأسا من الربع المعمور و فيه شرف المشتري المعتدل المزاج و النشوة لا يكون إلا إذا عملت الحرارة المعتدلة في الرطوبة فهو إذن أولى أن يكون طالع نشوء العالم بحارالأنوار ج : 56 ص : 117 يوما فإذا مضى منه تسعة أيام فهو يوم النيروز يقال نيروز و نوروز لغتان انتهى و فسره الشهيد ره بأول سنة الفرس أو حلول الشمس برج الحمل أو عاشر أيار. قال جمال السالكين أحمد بن فهد الحلي ره في كتاب المهذب البارع في شرح المختصر النافع يوم النيروز يوم جليل القدر و تعيينه من السنة غمض مع أن معرفته أمر مهم من حيث إنه تعلق به عبادة مطلوبة للشارع و الامتثال موقوف على معرفته و لم يتعرض لتفسيره أحد من علمائنا سوى ما قاله الفاضل المنقب محمد بن إدريس و حكايته و الذي قد حققه بعض محصلي أهل الحساب و علماء الهيئة و أهل هذه الصنعة في كتاب له أن يوم النيروز يوم العاشر من أيار. و قال الشهيد و فسر بأول سنة الفرس أو حلول الشمس في برج الحمل أو عاشر أيار و الثالث إشارة إلى قول ابن إدريس و الأول إشارة إلى ما هو مشهور عند فقهاء العجم في بلادهم فإنهم يجعلونه عند نزول الشمس الجدي و هو قريب مما قاله صاحب كتاب الأنواء و حكايته اليوم السابع عشر من كانون الأول هو صوم اليهود و فيه ترجع الشمس مصعدة إلى الشمال و يأخذ النهار من الليل ثلاث عشرة ساعة و هو مقدار ما يأخذ في كل يوم و ينزل الشمس برج الجدي قبله بيومين و بعض العلماء جعله رأس السنة و هو النيروز فجعله حكاية عن بعض العلماء و قال بعد ذلك اليوم التاسع من شباط و هو يوم النيروز و يستحب فيه الغسل و صلاة أربع ركعات لما رواه المعلى بن خنيس عن الصادق ع ثم ذكر الخبر فاختار التفسير الأخير و جزم به و الأقرب من هذه التفاسير أنه يوم نزول الشمس برج الحمل لوجوه. الأول أنه أعرف بين الناس و أظهر في استعمالهم و انصراف الخطاب المطلق الشامل لكل مكلف إلى معلوم في العرف و ظاهر في الاستعمال أولى من انصرافه إلى ما كان على الضد من ذلك و لأنه المعلوم من عادة الشرع و حكمته أ لا ترى كيف علق أوقات الصلاة بسير الشمس الظاهر و صوم شهر رمضان برؤية بحارالأنوار ج : 56 ص : 118 الهلال و كذا أشهر الحج و هي أمور ظاهرة يعرفها عامة الناس بل الحيوانات. فإن قلت استعماله في نزول الشمس برج الحمل غير ظاهر الاستعمال في بلاد العجم حتى أنهم لا يعرفونه و ينكرون على معتقده فلم خصصت ترجيح العرف الظاهر في بعض البلاد دون بعض و أيضا فإن ما ذكرته حادث و يسمى النيروز السلطاني و الأول أقدم حتى قيل إنه منذ زمان نوح ع. فالجواب عن الأول أن العرف إذا تعدد انصرف إلى العرف الشرعي فإن لم تكن فإلى أقرب البلاد و اللغات إلى الشرع فيصرف إلى لغة العرب و بلادها لأنها أقرب إلى الشرع و عن الثاني بأن التفسيرين معا متقدمان على الإسلام. الثاني أنه مناسب لما ذكره صاحب الأنواء من أن الشمس خلقت في الشرطين و هما أول الحمل فيناسب ذلك إعظام هذا اليوم الذي عادت فيه إلى مبدإ كونها. الثالث أنه مناسب لما ذكره السيد رضي الدين علي بن طاوس أن ابتداء العالم و خلق الدنيا كان في شهر نيسان و لا شك أن نيسان يدخل و الشمس في الحمل و إذا كان ابتداء العالم في مثل هذا اليوم يناسب أن يكون يوم عيد و سرور و لهذا ورد استحباب التطيب فيه بأطيب الطيب و لبس أنظف الثياب و مقابلته بالشكر و الدعاء و التأهب لذلك بالغسل و تكميله بالصوم و الصلاة المرسومة له حيث كان فيه ابتداء النعمة الكبرى و هي الإخراج من حيز العدم إلى الوجود ثم تعريض الخلق لثوابه الدائم و لهذا أمرنا بتعظيم يوم المبعث و الغدير حيث كان فيه ابتداء منصب النبوة و الإمامة و كذا المولدين. فإن قلت نسبته إلى الفرس يؤيد الأول لأنهم واضعوه و الثاني وضعه قوم مخصوصون و لن يوافقهم الباقون. قلنا يكفي في نسبته إليهم أن يقول به طائفة منهم و إن قصروا في العدد عمن لم يقل به أ لا ترى إلى قوله تعالى وَ قالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَ قالَتِ النَّصارى  بحارالأنوار ج : 56 ص : 136 تكليف عام يشترك فيه عوامهم و خواصهم على أمر غامض لا يطلع عليه إلا الأوحدي من المنجمين و الهيويين بل لا يمكن معرفته على التحقيق لأحد كما مر بعيد غاية البعد إلا أن يقال أنه ع علم قاعدته المعلى و لم يروها أو ترك الناس روايتها و هو أيضا بعيد. الرابع أن يكون المراد ما اصطلح عليه الآن المنجمون و هو دخول الشمس برج الحمل بأن يكون ع علم أن قاعدة الفرس في القديم كان كذلك فتركت و أخروا الكبس إلى المائة و العشرين تسهيلا للأمر أو يقال إن نيروز الفرس هو أول فروردين مع رعاية الكبس بأي وجه كان في زمان قصير أو زمان طويل فيشمل النيروز الجلالي عموما و إن لم يحدث بعد خصوص هذا النوع و يؤيده أن الأحكاميين من الفرس و غيرهم جعلوا مبدأ السنة تحويل الشمس إلى الحمل كما قال كوشيار في كتاب مجمل الأصول معلوم أن تحويل سنة العالم هو حلول الشمس أول ثانية من الحمل و طالع ذلك طالع السنة و أمثال ذلك من كلماتهم و قد اشتمل الخبر على أن النيروز أول سنة الفرس و أيد أيضا بما ورد أن ابتداء خلق العالم كان الشمس في الحمل و بأنا إذا حسبنا على القهقرى وجدنا عيد الغدير في السنة العاشرة من الهجرة مطابقا لنزول الشمس أول الحمل و الظاهر أن ذلك مبني على بعض الإرصاد و على بعضها يتقدم بيوم كما أومأ إليه ابن فهد رحمه الله و على بعضها بيومين كما أشار إليه غيره و موافقته على بعض الإرصاد كاف في ذلك و بأنه أول نمو أبدان الحيوانات و الأشجار و النباتات كما قال سبحانه أ لم تر أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها و عنده تظهر قدرة الصانع و حكمته و لطفه و رحمته فهو أولى بأن يشكر فيه الرب الكريم و أن يجعل مبدأ السنة و العيد العظيم و قد مر الكلام في أكثر ذلك فيما مضى.

بحارالأنوار ج : 56 ص : 140 أمرا مموها فلم يقفوا إلا أنها كلما قربوا منها تباعدت و كلما تباعدوا منها قربت فقلت لأبي الفرج إن يوم النيروز زائل عن مكانه لإهمال الفرس كبيستهم فلم لم يتأخر عنه هذا الأمر و إن لم يجب تأخره فهل كان يتقدم وقت استعمال الكبيسة فلم يكن عنده جواب مقنع. و قال أصحاب النيرنجات من لعق يوم النيروز قبل الكلام إذا أصبح ثلاث لعقات عسل و بخر بثلاث قطاع من شمع كان ذلك شفاء من الأدواء و كان النيروز فيه جرى الرسم بتهادي الناس بينهم السكر و السبب فيه كما حكي مؤبد بغداد أن قصب السكر إنما ظهر في مملكة جم يوم النيروز و لم يكن يعرف قبل ذلك الوقت و هو أنه رأى قصبة كثيرة الماء قد مجت شيئا من عصارتها فذاقها فوجد فيها حلاوة لذيذة فأمر باستخراج مائها و عمل منه السكر فارتفع في اليوم الخامس و تهادوه تبركا به و كذلك استعمل في المهرجان و إنما خصوا وقت الانقلاب الصيفي بالابتداء في السنة لأن الانقلابين أولى أن يوقف عليهما بالآلات و العيان من الاعتدالين و ذلك أن الانقلابين هما أوائل إقبال الشمس إلى أحد قطبي الكل و إدبارها عنه بعينه و إذا رصد الظل المنتصب في الانقلاب الصيفي و الظل البسيط في الانقلاب الشتوي في أي موضع اتفق من الأرض لم يخف على الراصد يوم الانقلاب و لو كان من علم الهندسة و الهيئة بأبعد البعد فأما الاعتدالان فإنه لا يوقف على يومهما إلا بعد تقدم المعرفة بعرض البلد و الميل الكلي ثم لا يكون ذلك ظاهرا إلا لمن تأمل الهيئة و مهر في علمها و عرف آلات الرصد و نصبها و العمل بها فكان الانقلابان لهذه الأسباب أولى بالابتداء من الاعتدالين و كان الصيفي منهما أقرب إلى سمت الرءوس الشمالية فآثروه على الشتوي. و أيضا فلأنه هو وقت إدراك الغلات فهو أصوب لافتتاح الخراج فيه من غيره و كثير من العلماء و الحكماء اليونانيين أقاموا الطالع لوقت طلوع كلب الجبار و استفتحوا به السنة دون الاعتدال الربيعي من أجل أن طلوعه فيما مضى كان موافقا لهذا الانقلاب أو بالقرب منه و قد زال هذا اليوم أعني النيروز عن وقته حتى صار في زماننا يوافق دخول الشمس برج الحمل و هو أول الربيع  بحارالأنوار ج : 57 ص : 142 زماني نهارهم و ليلهم دائما تنكسر سورتا كل واحدة من الكيفيتين الحادثتين منهما بالأخرى فيعتدل الزمان و حكم أيضا بأن أحر البقاع صيفا التي تكون عروضها مساوية للميل الكلي فإن الشمس تسامتها و تلبث في قرب مسامتتها قريبا من شهرين و نهارها حينئذ يطول و ليلها يقصر و رد الفخر الرازي عليه الحكم الأول بأن قال لبث الشمس في خط الاستواء و إن كان قليلا لكنها لا تبعد كثيرا عن المسامتة فهي طول السنة في حكم المسامتة و نحن نرى بقاعا أكثر ارتفاعات الشمس فيها لا يزيد على أقل ارتفاعاتها بخط الاستواء و حرارة صيفها في غاية الشدة فيعلم من ذلك أن حرارة شتاء خط الاستواء تكون أضعاف حرارة صيف تلك البقاع و حكم بأن أعدل البقاع هو الإقليم الرابع و قال المحقق الطوسي ره الحق في ذلك أنه إن عنى بالاعتدال تشابه الأحوال فلا شك أنه في خط الاستواء أبلغ كما ذكره الشيخ و إن عنى به تكافؤ الكيفيتين فلا شك أن خط الاستواء ليس كذلك يدل عليه شدة سواد لون سكانه من أهل الزنج و الحبشة و شدة جعود شعورهم و غير ذلك مما تقتضيه حرارة الهواء و أضداد ذلك في الإقليم الرابع تدل على كون هوائه أعدل بل السبب الكلي في توفر العمارات و كثرة التوالد و التناسل في الأقاليم السبعة دون سائر المواضع المنكشفة من الأرض يدل على كونها أعدل من غيرها و ما يقرب من وسطها لا محالة يكون أقرب إلى الاعتدال مما يكون على أطرافها فإن الاحتراق و الفجاجة اللازمين من الكيفيتين ظاهران في الطرفين انتهى. فعلى ما ذكره قدس سره سكان الإقليم الرابع أعدل الناس خلقا و خلقا و أجودهم فطانة و ذكاء و من ثمة كان معدن الحكماء و العلماء و بعدهم سكان الإقليمين الثالث و الخامس و أما سائر الأقاليم فأكثرها ناقصون في الجبلة عما هو أفضل يدل عليه سماجة صورهم و سوء أخلاقهم و شدة احتراقهم من الحر أو فجاجتهم من البرد كالحبشة و الزنج في الأول و الثاني و كيأجوج و مأجوج و بعض الصقالبة في السادس و السابع و أما الآفاق التي لها عرض أقل من الربع فهي على خمسة أقسام الأول أن يكون عرضه أقل من الميل الكلي الثاني أن يكون عرضه مساويا للميل الكلي 27-  المصباح، عن المعلى بن خنيس عن الصادق ع في يوم النيروز قال إذا كان يوم النيروز فاغتسل و البس أنظف ثيابك الحديث  بحارالأنوار ج : 95 ص : 419باب 32-  عمل يوم النيروز و ما يتعلق بذلك  أقول قد مر تحقيق القول في يوم نيروز الفرس و نيروز غيرهم و أقسامه و فضله و بعض أعماله في كتاب السماء و العالم فتذكر  1-  قب، ]المناقب لابن شهرآشوب[ حكي أن المنصور تقدم إلى موسى بن جعفر بالجلوس للتهنية في يوم النيروز و قبض ما يحمل إليه فقال إني قد فتشت الأخبار عن جدي رسول الله ص فلم أجد لهذا العيد خبرا و إنه سنة للفرس و محاها الإسلام و معاذ الله أن نحيي ما محاه الإسلام فقال المنصور إنما نفعل هذا سياسة للجند فسألتك بالله العظيم إلا جلست فجلس إلى آخر ما أوردناه في باب مكارم أخلاق موسى بن جعفر صلوات الله عليهما  116-  و حدث المولى السيد المرتضى العلامة بهاء الدين علي بن عوالي‏اللآلي ج : 3 ص : 41عبد الحميد النسابة بإسناده إلى المعلى بن خنيس عن الصادق ع أن يوم النيروز هو اليوم الذي أخذ فيه النبي ص لأمير المؤمنين ع العهد بغدير خم فأقروا فيه بالولاية فطوبى لمن ثبت عليها و الويل لمن نكثها و هو اليوم الذي فيه وجه رسول الله ص عليا إلى وادي الجن فأخذ عليهم العهود و المواثيق و هو اليوم الذي ظفر فيه بأهل النهروان و قتل ذي الثدية و هو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا أهل البيت و ولاة الأمر و يظفره الله بالدجال فيصلبه على كناسة الكوفة و ما من يوم نيروز إلا و نحن نتوقع فيه الفرج لأنه من أيامنا حفظه الفرس و ضيعتموه ثم إن نبيا من أنبياء بني إسرائيل سأل ربه أن يحيي القوم الذين خرجوا من ديارهم و هم ألوف حذر الموت فأماتهم الله فأوحى إليه أن صب الماء عليهم في مضاجعهم فصب عليهم الماء في هذا اليوم فعاشوا و هم ثلاثون ألفا فصار صب الماء في يوم النيروز سنة ماضية لا يعرف سببها إلا الراسخون في العلم و هو أول يوم من سنة الفرس 117-  و روي عن المعلى أيضا قال دخلت على أبي عبد الله ع في صبيحة يوم النيروز فقال يا معلى أ تعرف هذا اليوم قلت لا و لكنه يوم يعظمه العجم و تتبارك فيه قال كلا و البيت العتيق الذي ببطن مكة ما هذا اليوم إلا لأمر قديم أفسره لك حتى تعلمه فقلت لعلمي هذا من عندك أحب إلي من أن أعيش أبدا و يهلك الله أعداءكم قال يا معلى يوم النيروز و هو اليوم الذي أخذ الله فيه ميثاق العباد أن يعبدوه و لا يشركوا به شيئا و أن يدينوا فيه

Appendix B: References to Traditions on Nouroz-Day و

سائل‏الشيعة     24    335     3- باب استحباب غسل يوم النيروز …وسائل‏الشيعة     48    172     8- باب استحباب صلاة يوم النيروز و وسائل‏الشيعة     48    173     8- باب استحباب صلاة يوم النيروز و وسائل‏الشيعة     48    173     8- باب استحباب صلاة يوم النيروز و وسائل‏الشيعة     24    468     10- باب استحباب صوم يوم النيروز و امستدرك‏الوسائل     40    352     6- باب استحباب صلاة يوم النيروز و مستدرك‏الوسائل     21    157     8- باب ما يستحب اختياره للسفر و قضمستدرك‏الوسائل     83    386     10- باب استحباب إنشاد الشعر في رثاءبحارالأنوار     237     5    باب 10- الطينة و الميثاق …..  ص :بحارالأنوار     342     11    باب 3- بعثته ع على قومه و قصة الطوفبحارالأنوار     43     12    باب 2- قصص ولادته عليه السلام إلى كبحارالأنوار     386     13    باب 14- قصة حزقيل ع …..  ص : 381بحارالأنوار     91     18    باب 9- معجزاته ص في استيلائه على البحارالأنوار     404     33    باب 23- باب قتال الخوارج و احتجاجاتبحارالأنوار     108     37    باب 52- أخبار الغدير و ما صدر في ذلبحارالأنوار     86     38    باب 60- الاستدلال بولايته و استنابتبحارالأنوار     177     39    باب 83- ما وصف إبليس لعنه الله و البحارالأنوار     118     41    باب 107- جوامع مكارم أخلاقه و آدابهبحارالأنوار     107     48    باب 5- عبادته و سيره و مكارم أخلاقهبحارالأنوار     276     52    باب 25- علامات ظهوره صلوات الله عليبحارالأنوار     308     52    باب 26- يوم خروجه و ما يدل عليه و مبحارالأنوار     91     56    باب 22- يوم النيروز و تعيينه و سعادبحارالأنوار     100     56    باب 22- يوم النيروز و تعيينه و سعادبحارالأنوار     101     56    باب 22- يوم النيروز و تعيينه و سعادبحارالأنوار     119     56    فوائد مهمة جليلة …..  ص : 113بحارالأنوار     21     78    باب 1- علل الأغسال و ثوابها و أقسامبحارالأنوار     419     95    باب 32- عمل يوم النيروز و ما يتعلق عوالي‏اللآلي     40     3    باب الطهارة …..  ص : 8عوالي‏اللآلي     41     3    باب الطهارة …..  ص : 8قصص‏الأنبياءللجزائري          82    الفصل الثاني في بعثته إلى قومه و قصقصص‏الأنبياءللجزائري          315    الفصل العاشر في قصة بلعم بن باعوراءالمناقب     111     2    فصل في المسابقة بالعدل و الأمانة ..المناقب     318     4    فصل في معالي أموره ع ..

Appendix C: Objections on Nouroz-DayThere has been some scepticism on the validity of Nouroz-Day’s religious grounds, cast by one of the traditions found in the shia book written by Ibn-e-Shaher Ashob ‘Manaqib-e-Alay Abi Talib’[13], the tradition is referred to Imam Musa-e-Kazim-asws without giving any narrators’s names and by just citing ‘it has been narrated’.  Mulla Mohammed Baqir Majalisi as well as other renowned narrators of traditions (i.e., Sheikh Al-Hurr Al-Amari) did not consider this tradition reliable and say it was, included in the book, out of Taqqia.  However, we cannot not reject a tradition, based on the narrator or chain of narrators, but need to evaluate it, as per Masomeen-aswss’ prescribed criteria of the hadith authenticity (http://www.hubeali.com/asool-e-deen/Chapter_17_NarratingHadith.pdf). Let us review this tradition, which is referred to Imam-asws:

 المناقب لابن شهرآشوب حكي أن المنصور تقدم إلى موسى بن جعفر بالجلوس للتهنية في يوم النيروز و قبض ما يحمل إليه فقال إني قد فتشت الأخبار عن جدي رسول الله ص فلم أجد لهذا العيد خبرا و إنه سنة للفرس و محاها الإسلام و معاذ الله أن نحيي ما محاه الإسلام فقال المنصور إنما نفعل هذا سياسة للجند فسألتك بالله العظيم إلا جلست فجلس إلى آخر ما أوردناه في باب مكارم أخلاق موسى بن جعفر صلوات الله عليهما ·

Once Al-Mansoor-la invited Imam Musa-e-Kazim-asws on the festival of Nouroz and asked Imam-asws to accept Eid-e-Nouroz gifts, Imam-asws replied: ‘I am not aware of any traditions from our grandfather Rasool Allah-saww regarding this Eid. Imam-asws further added that this is the Eid of Persians and Islam has disregarded it and ‘Allah forbid’ why shall I observe it. Al-Mansoor, insisted on celebrating it for political reasons and asked Imam-asws to stay there with him until the end of the event.[14] It is true that Masomeen-asws have never mentioned, in any of their traditions, that it is a day of ‘Eid’ but have told their follower to observe it as a ‘Day of Blessings’, and to benefit from the blessings which Allah-azwj has, and will He-azwj always extends at the onset of sun’s rays on the face of the earth, as we shall see in several traditions of Masomeen-asws presented here and also appended to this article, subsequent to first dealing with the scepticism on Nouroz-day. Two Main Objections on Nouroz-Day:Some of the enemies of Ahlul Bait-asws (i.e. Mohammed Hussain Dahko and alike), have rejected the religious relevance of this ‘Blessed day’ based on the above-mentioned tradition, as well as raising two further objections: (1) Why one should observe any day based on Solar rather lunar system.(2) They have discredited the reliability of the narrator of ‘Nouroz-Day’ Al-Muala Ibne Qunais.

(1)  The Religious Significance of Solar System:

 (a) Determination of ‘Zuhar/Asr’ Time in 12 Months of the Year

روى عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: ” تزول الشمس في النصف من ” حزيران ” على نصف قدم، وفي النصف من ” تموز ” على قدم ونصف، وفي النصف من ” آب ” على قدمين ونصف، وفي النصف من ” إيلول ” على ثلاثة أقدام ونصف وفي النصف من ” تشرين الاول ” على خمسة ونصف، وفي النصف من ” تشرين الآخر ” على سبعة ونصف، وفي النصف من ” كانون الاول ” على تسعة ونصف، وفي النصف من ” كانون الآخر ” على سبعة ونصف، وفي النصف من ” شباط ” على خمسة ونصف، وفي النصف من آذار ” على ثلاثة ونصف وفي النصف من ” نيسان ” على قدمين ونصف، وفي النصف من ” أيار ” على قدم ونصف، وفي النصف من ” حزيران ” على نصف قدم “

  • Abdullah Bin Sinan narrates from Imam Abu Abdullah-asws that Imam-asws said: In the mid of the month of June, Sun starts descending (Zawal-e-Aftab) when (ones shade) become half-a-stride (Nisf Qadam) whereas it become 1.5 steps in the mid of July and 2.5 steps in the mid of August and 3.5 steps in the mid of September.  One’s shade becomes 5.5 steps in the middle of October and then stretches into 7.5 steps in the middle of November and it reaches 9.5 steps in the mid of December and is 7.5 steps in the mid of January and reduces to 5.5 steps in February and to 3.5 in the mid of March and 2.5 steps in the mid of April and 1.5 steps in mid May and then again back to 0.5 step in the mid of June (for Medina and its surroundings).[15]

(b)  Seasons’ Effect on Healthy and Life-Style [16] [17] [18]

– الرسالة الذهبية والمذهبة لابي الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام): ” إن الجسد بمنزلة الارض الطيبة، متى تعوهدت بالعمارة والسقي من حيث لا تزداد في الماء فتغرق ولا ينقص منه فتعطش، دامت عمارتها وكثر ريعها وزكا زرعها، وان تغوفل عنها فسدت ولم ينبت فيها العشب، فالجسد بهذه المنزلة، وبالتدبير في الاغذية والاشربة يصلح ويصح وتزكو العافية فيه –

إلى أن قال: أما فصل الربيع، فإنه روح الزمان وأوله. إذار وعدد أيامه واحد و ثلاثون يوما، وفيه يطيب الليل والنهار، وتلين الارض، ويذهب سلطان البلغم، ويهيج الدم، ويستعمل فيه من الغذاء اللطيف اللحوم والبيض النيمبرشت، ويشرب الشراب بعد تعديله بالماء، ويتقى فيه أكل البصل والثوم والحامض، ويحمد فيه شرب المسهل، ويستعمل فيه الفصد والحجامة.

نيسان ثلاثون يوما، فيه يطول النهار، ويقوى مزاج الفصل، ويتحرك الدم، وتهب فيه الرياح الشرقية، ويستعمل فيه من المآكل المشوية، وما يعمل فيه بالخل، ولحوم الصيد، يعالج الجماع والتمريخ بالدهن في الحمام، ولا يشرب الماء على الريق، ويشم الرياحين والطيب.

أيار واحد وثلاثون يوما، وتصفو فيه الرياح، هو آخر فصل الربيع، وقد نهى فيه عن أكل الملوحات، واللحوم الغليظة كالرؤوس ولحم البقر، واللبن، وينفع فيه دخول الحمام أول النهار، ويكره فيه الرياضة قبل الغذاء

حزيران ثلاثون يوما، يذهب فيه سلطان البلغم والدم، ويقبل زمان المرة الصفراء، ونهي فيه عن التعب، وأكل اللحم دسما والاكثار منه، وشم المسك والعنبر، وينفع فيه أكل البقول الباردة كالهندباء وبقلة الحمقاء، وأكل الخضر كالقثاء والخيار والشير خشت، والفاكهة الرطبة، واستعمال المحمضات، ومن اللحوم لحم المعز الثني والجذع، ومن الطيور الدجاج والطيهوج  والدراج، والالبان، والسمك الطري.

تموز واحد وثلاثون يوما، فيه شدة الحرارة، وتغور المياه، ويستعمل فيه شرب الماء البارد على الريق، ويؤكل فيه الاشياء الباردة الرطبة، ويكسر فيه مزاج الشراب، وتؤكل فيه الاغذية اللطيفة السريعة الهضم، كما ذكر في حزيران، ويستعمل فيه من النور والرياحين الباردة الرطبة الطيبة الرائحة.

آب واحد وثلاثون يوما، فيه تشتد السموم، ويهيج الزكام بالليل، وتهب الشمال، ويصلح المزاج بالتبريد والترطيب، وينفع فيه شرب اللبن الرائب، ويجتنب فيه الجماع والمسهل، ويقل من الرياضة، ويشم من الرياحين الباردة.

أيلول ثلاثون يوما، فيه يطيب الهواء ويقوى سلطان المرة السوداء ويصلح شرب المسهل 7 وينفع فيه أكل الحلاوات، وأصناف اللحوم المعتدلة كالجداء والحولي من الضأن ويجتنب فيه لحم البقر، والاكثار من الشواء، ودخول الحمام، ويستعمل فيه الطيب المعتدل المزاج، ويجتنب فيه أكل البطيخ والقثاء.

تشرين الاول واحد وثلاثون يوما، فيه تهب الرياح المختلفة، ويتنفس فيه ريح الصبا، ويجتنب فيه الفصد وشرب الدواء، ويحمد فيه الجماع، وينفع فيه أكل اللحم السمين، والرمان المز ، والفاكهة بعد الطعام، ويستعمل فيه أكل اللحوم بالتوابل، ويقلل فيه من شرب الماء، ويحمد فيه الرياضة.

تشرين الآخر ثلاثون يوما، فيه يقطع  المطر الوسمي، وينهى فيه عن شرب الماء بالليل، ويقلل فيه من دخول الحمام والجماع، ويشرب بكرة كل يوم جرعة ماء حار، ويجتنب أكل البقول [ الحارة ] كالكرفس والنعناع والجرجير.

كانون الاول واحد وثلاثون يوما، تقوى فيه العواصف ويشتد فيه البرد، وينفع فيه كل ما ذكرناه في تشريه الآخر، ويحذر فيه من أكل الطعام البارد، ويتقى فيه الحجامة والفصد، ويستعمل فيه الاغذية الحارة بالقوة والفعل

كانون الآخر واحد وثلاثون يوما، يقوى فيه غلبة البلغم وينبغي أن يتجرع فيه الماء الحار على الريق، ويحمد فيه الجماع، وينفع فيه الاحشاء أكل  البقول الحارة كالكرفس والجرجير والكراث، وينفع فيه دخول الحمام أول النهار، والتمريخ بدهن الخيري وما ناسبه، ويحذر فيه الحلواء، وأكل السمك الطري، واللبن

شباط ثمانية وعتشرون يوما، تختلف فيه الرياح، وتكثر فيه الامطار، ويظهر فيه العشب، ويجري فيه الماء في العود، وينفع فيه أكل الثوم، ولحم الطير، والصيود، والفاكهة اليابسة، ويقلل من أكل الحلاوة، ويحمد فيه كثرة الجماع والحركة والرياضة.

Imam Ali Raza-asws’s golden words, (which are ‘Abe-hiyat’ for healthy life-style and a source of inspiration) written in a journal (as requested by Mamoon Rashid-la and were widely adopted by the physicians of that era). Imam-asws said: The human body is like a fertile land, it should be watered regularly so that it neither dries out nor flooded with water as balance is required in accordance with time of the year and weather conditions. When properly looked after, its vegetation lasts and its yield increases and its plantation grow, but if neglected its branches become pale and plants stop producing fruits/herbs. Human body also resembles soil/plants in this respect, if looked after with balanced diet, body remains healthy, strong and endures well with age.

Imam-asws added: As for the spring, it is the prime time of the year, its first month is March which has 31 days. Both days and nights of this month are pleasant and soil turns soft. In this month, the production of wasteful mucus is suppressed, blood cells are replenished; it is better to take meat and use of eggs is beneficial.  However, one should avoid intake of onions, garlic and sour pickle and sauce, walking in fields/parks and exercise are beneficial in this month. The use of soft-drinks and water is useful, blood extraction through use of various techniques i.e., ‘Al Fsd and the cupping’ is also beneficial.

April is of 30 days, in this month, the days start to expand and nights become relatively shorter, weather starts to warm up and spring is more highlighted with refreshing mild-wind conditions. One starts to feel more energetic with good blood circulation. The use of grilled meat and wild-bird meat is good for body and it is better to add some vinegar to one’s food. It is healthy to take early morning bath. One should refrain from taking water in the mornings and engaging in excessive exercise routines. Putting some oil on the body, using fragrances, smelling flowers and romance are the special blessings of this month.

Then comes the month of May which is of 31 days, in it, the winds become pollen free and clear, the spring does not last beyond this month. One should not eat salty foods, beef and half cooked meat and refrain from drinking full-fat milk. Add lot of fresh vegetable to diet and avoid doing exercise on empty stomach. Early morning shower is beneficial.  Avoid exercising before taking the food.

The fourth month is June, which is of 30 days, during this month blood cell’s reproduction slows down, mucus inflammation also reduced but instead acidity increases.  One should avoid excessive exercise and fatigue and the use of fatty meat in excess foods and food colours, i.e. ‘Kasturi and Saffron’. Make frequent use of fresh vegetables, i.e. cucumber, zucchini/courgettes.  Goat meat is better specially the leg and neck portions as well as chicken/bird meat.  Drinking milk and softdrinks are useful in this month.

The month of July is of 31 days, weather turns warmer as well as the ground water temperature increases. One may take little cold water in the mornings to break fast. Those herbs and vegetables, which have ‘cool’ effect and are easily digestible, should be more frequently used.  Diet intake, similar to the month of June is beneficial in this month.  Smelling flowers and stems and use of soft-drinks is beneficial.

August has 31 days; moderate to gusty winds are one of the characteristics of this month with Northerly wind flowing at the night.  Cold, cough and flu become the epidemic in this month. One should eat easily digestible foods with use of diluted milk/yogurt ‘lasee/Shash’. Summer flowers are good for fragrance but avoid smelling and eating cold basils. It is better to refrain from too much marital relationship and fatigue and the use of laxative (Julab).

September has 30 days in which air becomes cold and refreshing with longer evenings. Eating sweets (Al Hlawat) and use of light/moderate lamb/chicken meat is healthy, but avoid intake of beef and the excessive use of grilled/barbecue meat as well as frequent bathing. Fruits, such as watermelon and cucumber should also be avoided.  Mixed vegetables and food with good aroma are good source of energy.

October is of 31 days, in this month winds are turbulent and cold breeze in the morning starts to intensify. It is better not to drain infected blood (Al Fsd) and avoid use of herbal medicine. It is good to add some fat to the food and having more frequent marital relationship. One can add pickles and sour sauce in food and eating fruits after meal.  It is good to add spices to the meat dishes. Exercise is good with reduced water intake as compared the previous months.

November has 30 days, during this month rainfalls less frequently as compared with the previous month. One should refrain from drinking water during the night as well as taking more frequently bath and having marital relationship. It is better to use mouthful of warm water during the day.  And avoid using the legumes, i.e., celery, the mints and watercress.

December has 31 days in which cold weather persists with gusty winds and daily habits of November may also be practices in this month, avoid eating cold food blood drainage.

January has 31 days, in this month mucus starts to hurt so it is better to take little warm water in the morning for breakfast, it is good to have marital relationship, and cooked vegetable such as celery, the watercress and the leek. Taking shower in the start of the day and putting some oil on body is beneficial. Keeping warm with meat with some fat or whatever is suitable to one but avoid eating fatty sweet dishes (Al Holuwa) but take light energetic food, i.e., fish and milk.

The last month of the year is February, which has 28 days. In this month weather starts to become mild and plants and rainfall increases.  Herbs start to appear as water starts to runs in streams.  Blood cells’ reproduction increases and cold/mucus start to decrease. Tasty food and lamb meat is good in this month, use of garlic and dried fruits is also good for health but dessert intake should be less frequent. The use of cold drinks still be avoided in this month and instead hot drinks should be preferred. One may enjoy this month with warm marital relationship and good exercise.

(c)  Movement of the Planets and Day and Night

كتاب النجوم للسيد بن طاووس بأسانيده إلى محمد بن إبراهيم النعماني في كتاب الدلائل، عن محمد بن همام، عن محمد بن موسى بن عبيد، عن إبراهيم بن أحمد اليقطيني، قال: حدثني ابن ذي العلمين  قال: كنت واقفا بين يدي ذي الرياستين بخراسان في مجلس المأمون وقد حضره أبو الحسن الرضا عليه السلام فجرى ذكر الليل والنهار وأيهما خلق قبل، فخاضوا في ذلك واختلفوا، ثم إن ذا الرياستين سأل الرضا عليه السلام عن ذلك وعما عنده فيه، فقال له: أتحب أن اعطيك الجواب من كتاب الله أو من حسابك ؟ فقال: اريده أولا من جهة الحساب، فقال: أليس تقولان إن طالع الدنيا السرطان، وأن الكواكب كانت في شرفها ؟ قال: نعم، قال: فزحل في الميزان، والمشتري في السرطان، والمريخ في الجدي والزهرة في الحوت، والقمر في الثور، والشمس في وسط السماء في الحمل،. قال: نعم، فمن كتاب الله ؟ قال: قول الله عزوجل (لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار

Al-Taus reports in his book ‘Al-Najoom’ from Mohammed bin Ibrahim al-Nahmani’s book ‘Al-Dalail’. We were in Al Maamoun-la‘s council and Abu Al-Hassan Raza-asws was also present there. Some of the participants were debating whether day was created first or night prevailed prior to the onset of the day.  After some time, one of the senior military chief (Zul Riyasathain) consulted Imam Raza-asws about which appeared first, the day or the night, with a request to enlighten all the participant by an answer from the Book of Allah-azwj supported by the astronomical calculations, but first from the astronomical basis. Imam-asws replied: Don’t people say that one’s fortune is reflected from the (position of) Cancer, And the planets have their Zenith (SHARAF)? The military man replied: yes. Imam-asws said: When Saturn is in the Libra, the Jupiter in Cancer and Mars in Capricorn, and the Venus in the Pisces, the Moon in the Taurus and the Sun in the middle of the sky in the Aries, This does not happens but only during the day-time. He said: yes, (I agree) but tell us from the Book of Allah. Imam-asws then recited the 40th verse of Ya-Sin: It is not permitted to the Sun to catch up the Moon, nor can the Night outstrip the Day: Each (just) swims along in (its own) orbit (according to Law). Meaning, despite the fact that both sun and moon move in the same Zodiac path, the laws of movement of each have been so fixed by Allah-azwj that they can never cross each other or clash with one another.

(d)  Tradition of Imam Jafar-e-Sadiq-asws-The Motion of the Sun[19]

Imam Jafar-e-Sadiq-asws explained to Mufaddal ibn `Umar in famous tradition ‘Hadith-e-Mufaddal’, now consider the motion of the sun through the twelve Zodiac[20] belts to complete a year and the skill underlying it. This is the period that comprises of the four seasons – Winter, Summer, Autumn and Spring, in their completeness. Grains and fruits ripen during this annual movement of the sun to meet human needs. The cycle of development goes on repeating.

Don’t you know that the sweep of this Sun across the heavenly belt, from the Pisces belt back to it, constitutes one year? The year, etc. have continued as the calculating measures of time since the beginning of the world in all past ages. People calculate thereby the periods of life-spans, loans, contracts and other business matters. It is with the movement of the sun through this zone, after full cycle year is complete and a correct estimate of time is established.

Just see how the sun sheds its light on the world and with what ingenuity has this been ordained for it. If it shone only at one spot of the Zodiac constantly, without changing its place, the benefits of its rays would not penetrate in all direction due to the interpolation of mountains and walls. It has been therefore patterned so that it rises from the East in the forenoon, shedding its light on objects opposite in the West, to move on constantly, extending its light from side to side till it goes on to the West to shed its light on objects which failed to received it in the forenoon, so as not to allow any corner to remain without the benefit and purpose, it is meant to serve. If for a whole or a part of the year the situation changed to the contrary, you can imagine the plight of human beings. In fact what chance would they have to survive at all? Does not man observe such magnificent planning, wherein his own schemes would utterly fail? They plants function automatically without negligence, nor do they lag behind the time regulated for the management of the world’s organisation and maintenance.

Now we present a hadith of Imam Jafar-e-Sadiq-asws which eliminates the second objection to the Nouroz-Day, as some Mullahs have rejected Al-Moula, who has narrated several traditions in favour of Nouroz-day, as a reliable hadith narrator.

 (2) Imam Jafar-e-Sadiq-asws‘s approval of Al-Muala bin Khanees

حدثني حمدويه بن نصير، قال حدثني العبيدي، عن ابن أبي عمير، عن عبد الرحمن بن الحجاج، قال حدثني إسماعيل بن جابر، قال، كنت مع أبي عبد الله )ع( مجاورا بمكة، فقال لي يا إسماعيل اخرج حتى تأتي مرة أو عسفان، فسل هل حدث بالمدينة حدث، قال فخرجت حتى أتيت مرة فلم ألق أحدا، ثم مضيت حتى أتيت عسفان فلم يلقني أحد، فارتحلت من عسفان فلما خرجت منها لقيني عير تحمل زيتا من عسفان، فقلت لهم هل حدث بالمدينة حدث قالوا لا، إلا قتل هذا العراقي الذي يقال له المعلى بن خنيس، قال فانصرفت إلى أبي عبد الله ( ع) فلما رءاني

قال لي يا إسماعيل قتل المعلى بن خنيس فقلت نعم ، قال، فقال أما و الله لقد دخل الجنة.

It has been narrated through a chain of narrators that Imam Abu Abdullah-asws was asked about the fate of Al-Moula Ibne Khanees. Imam-asws replied: ‘By Allah he already has entered into the paradise.[21]

[1]             Name of Mola Ali asws in Persia.

[2] Bihar Al Anwaar – V 32, The book of Fitna (Strife) And Ordeals, Ch 23 H 626

[3] Bihar Al Awaar – V 38, The book of History – Amir Al Momineenasws, Ch 60 H 5 b

[4]             Alfazaaill pg.175

[5]             Wasail-U-Shia Vol-3,pg. 335.

[6]             ‘Qul Auzo bil Rabay Nace and Qul Auzo bil Falaq’

[7]             Wasail-U-Shia Vol-8,Page-172

[8]             The one who provides protection and gives sustenance, Hadith-e-Tariq (http://www.hubeali.com/khutbat/Hadith-e-Tariq.pdf)

[9]             Ummerla

[10]            City in Iraq

[11]            Wasail-U-Shia Vol-8,Page-173

[12]            Wasail-U-Shia Vol-8,Page-173, tradition 10340

[13]            Volume 4, page 318

[14]       المناقب     111     2    فصل في المسابقة بالعدل و الأمانة

[15]            Manla yaza-ul-Faqhi, Haith no. 673.

[16]            بحارالأنوار – الرسالة المذهبة المعروفة بالذهبية  Volume 59 Page 305

[17]            مستدرك‏الوسائل Volume 16 Page 455 Chapter: بَابُ نَوَادِرِ مَا يَتَعَلَّقُ بِأَبْوَابِ الْأَطْعِمَةِ الْمُبَاحَةِ

[18]            طب‏الرضاع الرسالة الذهبية Page 3

[19]           Tradition of Mufaddal from Imam Ja’far al-Sadiqasws ,Narrated by Mufaddal ibn `Umar

As recorded by ‘Allamah Majlisi (d. 1110 AH) in Bihar al-‘Anwar, volume 3, page 57, chapter (bab) 4, tradition (riwayah) no. 29, Published by: Bashir Alidina.[19]

[20]            Zodiac denotes an annual cycle of twelve stations or “signs” along the ecliptic, the apparent path of the Sun across the heavens, e.g., http://en.wikipedia.org/wiki/Zodiac_sign

[21]

رجال‏ابن‏داود          609    ص : 4    ارجال‏الكشي          376    في المعلى بن خنيس …..  ص : 376

شريك المعلى بن خنيس ق ]جخ، كش[ ثقة.

المعلى بن خنيس مولى أبي عبد الله عليه السلام كوفي بزاز.

رجال‏العلامةالحلي          10      ص : 73

شريك المعلى بن خنيس كوفي ثقة روى عن أبي عبد الله عليه السلام.

رجال‏العلامةالحلي          279      ص : 275

                                المعلى بن خنيس مولى الصادق عليه السلام صحيح،

رجال‏النجاشي          444    168 ص : 8

شريك المعلى بن خنيس كوفي، ثقة، روى عن أبي عبد الله عليه السلام